جازانُ يا أرضاً حبيبةُ أهالكِ

شَهِدَ الزمانُ بحُبَّكِ لأناسكِ

والبحرُ غربُكِ هادئاً متفائلاً
 قد زين اللهُ روعةَ حالكِ

والجبُلُ شرقُكِ كُلَ قومٍ يزورهُ
 يزهى به وبحلوِ رعي حلالكِ

والوادي فيكِ طبيعةً خلابةً
بيتاً لسيلٍ راوياً لرمالكِ

يروي لنا الأقحاحُ زمن قتالكِ
منذُ العصورِ السابقه في كتابكِ

عدوكِ ان كان هازِئاً بكِ
سيرى الشديخَ من سيوف رجالكِ

الناسُ فيك قد احبو ارضكِ
شهدو على حبكِ وجمالكِ.